_ ‫‬
‏التلفزيون الرسمي: وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي في المحكمة في أول ظهور له منذ الإطاحة به.. اقتياد “البشير” إلى نيابة مكافحة الفساد اختناق طفلين بحريق شقة سكنية في ينبع صحيفة ينبع برعاية معالي مدير عام حرس الحدود. تنفيذ التمرين العملي للخطة الوطنية لمواجهة الكوارث البحرية صباح غد الخميس أهالي ينبع يقيمون مائدة إفطار صائم على نية الشهداء رسائل من ينبع تصفع صواريخ “الحوثي” الخائبة “لم نشاهدها.. شكراً للبواسل” بعد مكة والمدينة.. حالة جرب في ينبع تغلق روضة أطفال أب يضع الكلور في لبن ابنه الرضيع انتقاماً من زوجته بلدية ينبع تكشف مُلابسات فيديو اقتياد عامل مطعم “كلباً”
_ ‫‬

شارك برأيك

كن على تواصل

للإشتراك بالقائمة البريدية

أحوال الطقس بينبع

حجوزات

إعلان

تصنيف :صورة وخبر
تعليقات: 0
يوليو - 28 - 2015

Untitled

يلتبس أمر التفريق بين التوائم المتماثلة على معظم الناس، غير أن هناك توأمين بريطانيتين لا تتشابهان في الملامح وحسب، بل في نمط المعيشة، وحتى العمل.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن لورا وآنا (20 عاماً) ولدتا بفارق دقيقة بينهما، وعاشتا على مدار العشرين عاماً معاً، فضلاً عن اختيارهما دراسة السياحة والسفر بعد المدرسة، وحصولهما على وظيفة استقبال في أحد الفنادق، لتستقبلا الزبائن معاً.

وبعيداً عن ارتداء التوأمين لملابس متشابهة، وتفضيلهما الأصدقاء ذاتهم، إلا أن حلم حياتهما كان يتمثل بالعمل كمضيفتي طيران، لتتحقق رغبتهما بعد أن تبين أن أحد نزلاء الفندق من موظفي الموارد البشرية في ذلك القطاع، ليبتسم الحظ للأختين التوأمين، وتعملان معاً على متن الطائرات، ويستمر مسلسل الارتباك بين الركاب للتمييز بينهما.

  4412 مشاهدة
0
    قسم: صورة وخبر

جميع التعليقات مغلقة

ينبع
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ينبع) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة ينبع الإلكترونية
حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام