_ ‫‬
فطنة رجال أمن طرق ينبع تكشف شخصًا بحوزته 5000 حبة كبتاجون “التجارة” تغلق محطات وقود تخلط المنتجات بالماء بينبع خمسينية تنتحر بآلة حادة ينبع.. إغلاق مطعم بعد ضبط عامل يدخن في مكان إعداد الطعام “الهيئة الملكية” توضح ملابسات حريق مصنع “ناتبت” في ينبع الهيئة الملكية بينبع تعلن توفر وظائف تعليمية للرجال في وقت وجيز.. شرطة ينبع تطيح بوافد متهم بالتحرش بـ”طفلة” وتحيله للنيابة مدني ينبع ينقذ أسرة احتجزت داخل مسكنها جراء حريق «هدف» يطرح 95 وظيفة شاغرة في ينبع فعلتها “المغذيات”.. مُراجع يضرب طبيباً ويسبه بينبع والشرطة تفتح تحقيقاً
_ ‫‬

شارك برأيك

كن على تواصل

للإشتراك بالقائمة البريدية

أحوال الطقس بينبع

حجوزات

إعلان

تصنيف :صورة وخبر
تعليقات: 0
يوليو - 28 - 2015

Untitled

يلتبس أمر التفريق بين التوائم المتماثلة على معظم الناس، غير أن هناك توأمين بريطانيتين لا تتشابهان في الملامح وحسب، بل في نمط المعيشة، وحتى العمل.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن لورا وآنا (20 عاماً) ولدتا بفارق دقيقة بينهما، وعاشتا على مدار العشرين عاماً معاً، فضلاً عن اختيارهما دراسة السياحة والسفر بعد المدرسة، وحصولهما على وظيفة استقبال في أحد الفنادق، لتستقبلا الزبائن معاً.

وبعيداً عن ارتداء التوأمين لملابس متشابهة، وتفضيلهما الأصدقاء ذاتهم، إلا أن حلم حياتهما كان يتمثل بالعمل كمضيفتي طيران، لتتحقق رغبتهما بعد أن تبين أن أحد نزلاء الفندق من موظفي الموارد البشرية في ذلك القطاع، ليبتسم الحظ للأختين التوأمين، وتعملان معاً على متن الطائرات، ويستمر مسلسل الارتباك بين الركاب للتمييز بينهما.

  3622 مشاهدة
0
    قسم: صورة وخبر

جميع التعليقات مغلقة

ينبع
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ينبع) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة ينبع الإلكترونية
حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام