_ ‫‬
أهالي ينبع يقيمون مائدة إفطار صائم على نية الشهداء رسائل من ينبع تصفع صواريخ “الحوثي” الخائبة “لم نشاهدها.. شكراً للبواسل” بعد مكة والمدينة.. حالة جرب في ينبع تغلق روضة أطفال أب يضع الكلور في لبن ابنه الرضيع انتقاماً من زوجته بلدية ينبع تكشف مُلابسات فيديو اقتياد عامل مطعم “كلباً” بشرى لموظفي البنود والعقود.. وأنباء عن صدور توجيهات عليا بمعالجة أوضاعهم «التنمية الاجتماعية» توضح تفاصيل قضية «فتاة ينبع» المعنفة دوريات ينبع تضبط سائق السيارة الأجرة المتحرش بـ”فتاة الاحتياجات الخاصة” محلي ينبع: إنشاء منتزه بري للاستفادة من كميات المياه المعالجة الثلاثية ” المرور ” يعلن رسميا المدن التي سيبدأ فيها تطبيق مخالفة الحزام والجوال
_ ‫‬

شارك برأيك

كن على تواصل

للإشتراك بالقائمة البريدية

أحوال الطقس بينبع

حجوزات

إعلان

تعليقات: 0
سبتمبر - 21 - 2015

رحلة ابن جبير

صحيفة ينبع – أحمد الأحمدي

 

كتاب من فئة أدب الرحلات سطره محمد بن أحمد بن جبير الكناني المضري العدناني نسباً الغرناطي مولداً و نشأةً   أديب و لغوي  بارع كان كاتبا ً لدى أبو سعيد عثمان بن عبدالمؤمن سلطان دولة  الموحدين (شمل نفوذها المغرب والأندلس).

كتب ابن جبير كتابه الوحيد و الموسوم بـ ” تذكرة بالأخبار عن إتفاقات الأسفار” والذي  أشتهر برحلة ابن جبير  على هيئة يوميات  يصف فيه رحلته الشهيرة  منذ خروجه من غرناطة سنة 578هـ  إلى الحجاز مرورا بمصر ثم مواصلة المسير إلى العراق و الشام ثم العودة إلى غرناطة عبر البحر المتوسط مرورا بصقلية  سنة  590هـ (استغرقت رحلته عامين و ثلاثة أشهر ).

طبع الكتاب بالعربية  للمرة الأولى في لندن عام 1852م بعناية المستشرق الإنجليزي وليم رايت والذي نقله من المخطوطة الوحيدة الموجودة بجامعة ليدن بهولندا .

الكتاب يأخذ طابع اليوميات أو المذكرات الشخصية حيث يتم الإبتداء بذكر اليوم و التاريخ في بداية كل فصل من فصوله أو فقره من فقراته بتتابع مقيد على حسب الأحداث و المستجدات. يتسم الكتاب ببراعة أسلوبه الأدبي وبتنوع مواضيعه وشمولها لأغلب مظاهر الحياة في ذلك العصر (نهاية القرن السادس الهجري) بحسب المكان والزمان الذي يتواجد فيه الكاتب وعنايته بالوصف ونقل الصور الحية بجمل بليغة وواضحة.

يحوي الكتاب جميع الأحداث التي طرأت على الكاتب في رحلته الطويلة والتي كان الحج أحد أهم أهدافها فيسجل كل ما فيها من مغامرات ومخاطرات ودروس وحكم عرضت له في طريقه بالإضافة إلى ما تجيش به نفس الكاتب من خواطر وصلوات تعكس حاله في رحلته عبر ما يمر به من أحداث وأماكن.

ينقل الكتاب صور ونماذج مختلفة من التفاعل الإنساني وتداخلات ثقافية متنوعة وخلفيات متغايرة من محطات مختلفة في عصر يشوبه الإضطراب السياسي وتترابط فيه مجتمعات ذات تكوين مغاير لما الفه الكاتب في المغرب الإسلامي بالاضافة إلى إلى نقله لصور حية من أنظمة التعاملات التجارية والاقتصادية بين الدول في ذلك الوقت.

كما يؤرخ الكاتب في رحلته لتلك الحقبة الزمنية والتي يشوبها الإضطراب السياسي (عصر الحروب الصليبية) والانقسامات بين الممالك الإسلامية وجهاد السلطان الصالح صلاح الدين الأيوبي ضد الصليبين ومظاهر الحضارة والفنون الإسلامية (الخدمات الاجتماعية والتنموية وفنون العمارة الإسلامية) في بلدان المشرق الإسلامي.

يذكر الكتاب جزءاً من الأعراف والقوانين والعادات السائدة في ذلك العصر ومظاهر الحضارة والتمدن لعدد من المدن والمجتمعات الشهيرة في ذلك الوقت بالإضافة إلى المقارنات والتحليلات التي يدونها الكاتب بين الأحداث ويعكس رأيه الشخصي فيها.

يوثق الكاتب أهم المشاهد والأماكن والمزارات (في الاسكندرية والقاهرة ومواني البحر الأحمر، الحجاز، العراق، الشام، ممالك الإفرنج في حوض البحر المتوسط) التي مر عليها الكاتب عليها في طريقه بحرص شديد بالاضافة إلى ذكره لعدد من الشخصيات التاريخية والمعاصرة لذلك الوقت أهمها السلطان أبو سعيد بن عبد المؤمن سلطان الموحدين والسلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي.

الكتاب يقع في مئتي صفحة من القطع الكبير ومنه عدة طبعات مختلفة من نفس مخطوطة ليدن الأنفة الذكر وبترجمات متعددة.

 

 

 

السابق: رصيف الكتب: قراءة في كتاب “أقوم قيلا”

أقوم قيلا

  5859 مشاهدة
0

جميع التعليقات مغلقة

ينبع
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ينبع) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة ينبع الإلكترونية
حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام