_ ‫‬
صحيفة ينبع برعاية معالي مدير عام حرس الحدود. تنفيذ التمرين العملي للخطة الوطنية لمواجهة الكوارث البحرية صباح غد الخميس أهالي ينبع يقيمون مائدة إفطار صائم على نية الشهداء رسائل من ينبع تصفع صواريخ “الحوثي” الخائبة “لم نشاهدها.. شكراً للبواسل” بعد مكة والمدينة.. حالة جرب في ينبع تغلق روضة أطفال أب يضع الكلور في لبن ابنه الرضيع انتقاماً من زوجته بلدية ينبع تكشف مُلابسات فيديو اقتياد عامل مطعم “كلباً” بشرى لموظفي البنود والعقود.. وأنباء عن صدور توجيهات عليا بمعالجة أوضاعهم «التنمية الاجتماعية» توضح تفاصيل قضية «فتاة ينبع» المعنفة دوريات ينبع تضبط سائق السيارة الأجرة المتحرش بـ”فتاة الاحتياجات الخاصة”
_ ‫‬

شارك برأيك

كن على تواصل

للإشتراك بالقائمة البريدية

أحوال الطقس بينبع

حجوزات

إعلان

تصنيف :مناسبات
تعليقات: 1
يناير - 5 - 2016

fahad-saeed1

إن الذكرى الطيبة العطرة والتي تفوح ملامحها الندية على كل جميل بحياتنا .. هي في الواقع الإرث الثمين الذي يخلُفه كل إنسانٍ عذبٍ ،جميل المُحيّا .. لأبناءه وأحبابه وأصدقاءه .. وقلما يجد الإنسان ش خصاً بحياته ينثر وراءه لكل ذكرى بسمة ولكل قريبٍ فخراً ولكل موطن وطأه ، بصمة عِزة وامتنان .. وذكرى زكية لا يمحوها الزمان
كما لم يمحو الزمان ذكرى سمو الأمير فيصل بن فهد بن عبد العزيز آل سعود .. فكأنما هو شاخصٌ بيننا بما قدمه لخدمة الوطن وبما بذله من جهودٍ مضنية ، وما تقلده من مناصب رفيعة ، شهِدت له بحُسن الأداء وبالغ التميز .. مُحققاً إنجازات عظيمة جعلت منه رحمه الله .. الغائب الحاضر بأثره العبِق مهما طال رحيله بقيت ذكراه .
تُخلِد سلسلة من الإنجازات والترقيات بمستوى الرياضة ومستوى الشباب بالمملكة ، فمن قبل توليه منصب نائب الرئيس العام لرعاية الشباب 1391هـ ثم رئيساً لرعاية الشباب 1403 هـ ، وهو يتقلد أعلى الأوسمة وأرفع المناصب على مستوى المملكة منها : رئيس الأتحاد العربي السعودي لكرة القدم ورئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات ورئيس الإتحاد السعودي لرياضة المعوقين .. ولم تخمد شعلة نشاطه بتوليه رئاسة رعاية الشباب ككثير من المسئولين .. بل زادت شعلة نشاطه وعلا سقف طموحه ليشغل مناصب أخرى رفيعة فكان سموه رحمه الله مع كونه الرئيس العام لرعاية الشباب في المملكة العربية السعودية كان
رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية
رئيس الإتحاد العربي للألعاب الرياضية
رئيس الإتحاد العربي لكرة القدم
رئيس الإتحاد العربي السعودي لكرة القدم
رئيس الجمعية العمومية السعودية لبيوت الشباب
رئيس الإتحاد السعودي لرياضة المعوقين
رئيس الإتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي
رئيس اللجنة الدولية للحفاظ على التراث الحضاري الإسلامي
عضو اللجنة الأولمبية الدولية
رئيس اللجنة العليا لجائزة الدولة التقديرية في الأدب بالمملكة العربية السعودية
الرئيس الفخري للمنظمة الدولية للفن الشعبي في النمسا
رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات
واهتم سموه بالرياضة وسعى جاهداً لتطويرها والإرتقاء بمستواها بصفة عامة وبكرة القدم بشكل خاص .. فقام بتأسيس البنية التحتية ، من ملاعب وإدارات مقرات الأندية ووَلى سموه عناية خاصة برفع مستوى الحكام والمدربين .. فكان من الطبيعي لقامة رياضية مثله ، أن يكون عصره أزهى عصور الكرة السعودية وأن يحقق الشباب في عهده إنجازات رياضية تصل للعالمية وتليق بسموه كرئيس رعاية الشباب حينذاك فحصل في عهده المنتخب الأول على كأس دورة الخليج الثانية عشرة بالإمارات 1994م
ثم بطولة كأس العرب بالدوحة 1998م.
وتأهل عن قارة آسيا لأولمبياد لوس أنجلوس
وحصل على كأس أمم آسيا بسنغافورة ثم بالدوحة وبعدها بالإمارات
وتأهل لنهائيات كأس العالم مرتين متتاليتين ، عام 94 بأمريكا وعام 98 بفرنسا
وفي عهده أيضاً تأهل منتخب الشباب لكرة القدم لنهائيات كأس العالم للشباب بتشيلي 1987
وحصل منتخب الناشئين لكرة القدم على كأس العالم الثالثة باسكتلندا 1989م
ولقد لاقى في عهده ذوي الإحتياجات الخاصة إهتماماً بالغاً في الناحية الرياضية فحققوا مراكز أولى ومراكز متقدمة على المستوى الخليجي والمستوى الدولي فعلى سبيل المثال لا الحصر حقق ذوي الإحتياجات الخاصة (16) ميدالية ذهبية و(8) فضيات و(7) برونزيات في الدورة الأولية لألعاب القوى في بريطانيا 1998م
والمركز الأول في البطولة الأولى لكرة القدم في دول مجلس التعاون للصم 1999م
ناهيك عن الحصول على العديد من الميداليات الذهبية والفضية على مستوى العالم في ألعاب القوى وكرة اليد والطائرة والسلة .
إنجازات لن تسعني مئات الصفحات والسطور لسردها ولو سُطِرت بماء الذهب .. وبصمات لا تقوى الأيام على طمسها .. تُوُفي بعد أن قضى معظم حياته مكرساً جهوده لخدمة ورعاية الشباب ورفع مستوى الرياضة في المملكة العربية السعودية حتى حقق طفرة كبيرة في المجال الرياضي فوصلت إلى ما وصلت إليه من مستوى مشرف وباهر .
وعلى المستوى الإنساني كان رحمه الله يحمل جانباً إنسانياً عظيماً ، كان يساعد المحتاج ويعين الفقير ويدعم الجمعيات الخيرية والمعاقين وشارك في بناء العديد من المساجد وقد كان يكفل ويعول الكثير من الأسر الفقيرة دون علم أحد ،وكان رغم إنشغاله ومشاغله باراً بوالدته ملازماً لها في مرضها حتي تُوفيت رحمها الله ، لقد رحل عنا ولكن بقي في قلوبنا خالص الحب وأجل التقدير لهذا الإنسان عطر السيرة ، خالد الذكرى ، رحمه الله وأدخله فسيح جناته

fa__2016__

  2831 مشاهدة
1
    قسم: مناسبات

تعليق واحد حتى الآن.

  1. يقول عبدالله المانع:

    رحم الله أمير الشباب

ينبع
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ينبع) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة ينبع الإلكترونية
حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام