_ ‫‬
فعلتها “المغذيات”.. مُراجع يضرب طبيباً ويسبه بينبع والشرطة تفتح تحقيقاً برعاية معالي مدير عام حرس الحدود. تنفيذ التمرين العملي للخطة الوطنية لمواجهة الكوارث البحرية صباح غد الخميس أهالي ينبع يقيمون مائدة إفطار صائم على نية الشهداء رسائل من ينبع تصفع صواريخ “الحوثي” الخائبة “لم نشاهدها.. شكراً للبواسل” بعد مكة والمدينة.. حالة جرب في ينبع تغلق روضة أطفال أب يضع الكلور في لبن ابنه الرضيع انتقاماً من زوجته بلدية ينبع تكشف مُلابسات فيديو اقتياد عامل مطعم “كلباً” بشرى لموظفي البنود والعقود.. وأنباء عن صدور توجيهات عليا بمعالجة أوضاعهم «التنمية الاجتماعية» توضح تفاصيل قضية «فتاة ينبع» المعنفة دوريات ينبع تضبط سائق السيارة الأجرة المتحرش بـ”فتاة الاحتياجات الخاصة”
_ ‫‬

شارك برأيك

كن على تواصل

للإشتراك بالقائمة البريدية

أحوال الطقس بينبع

حجوزات

إعلان

تصنيف :مقالات
تعليقات: 0
أغسطس - 24 - 2017

images_q0hm

هند نحاس

لماذا هذه النظرة الدونية للمطلقات ؟
أصبحنا مجتمع جل ما يشغله هو ان لا تعود الابنة الى بيت والدها تحمل اطفالها ومعها وثيقة طلاق مصدقة من المحكمة العليا
جلّ ما يشغلهم هو ان تسكن مع زوجها وتربي اولادها مهما فعل بها زوجها مهما عنفها وحالياً تصل نسبة تعنيف الزوجات حسب ما أوردته قناة العربية الى (87.6%) بينما يقال لها تحملي من اجل الأولاد وفِي دراسة اخرى لقناة العربية وجدنا ان نسبة تعنيف الأطفال تصل الى (45%)
أين ما يسمى بالضمير الحي ؟ فقدنا حتى الانسانية
جل ما يشغل هو نظرة المجتمع وكلام الناس وقد قيل ان ( ارضاء الناس غاية لا تدرك ) بينما نحن غايتنا الوحيدة هي ان نرضي المجتمع
أوليسَ لنفسنا علينا حق ! يتم تزويج المرأة في سن مبكّر بينما لا تزال طفلة لا تعرف ما يسمى ( زواج) مقابل مبلغ مادي يساومُ على عمر كامل تعيش مع رجل ستيني كما يقال (رجله والقبر) وبعدها لنرى كم مره تتعنف لانها جاهلة لا تفقه شيئاً هو يريدها لغايته الخاصة بينما هي لا يزال عقلها في ألعابها التي لا تزال عند والديها
أين العدل عندما تنتهك المرأة ؟
مطلقة ، ارملة ، ام عانس !
ما دخل المجتمع بها ! أوَليست أقدارنا جميعاً مكتوبة
فلم التشمت ونظرة الشفقة ؟
تدور الدنيا ، تدور كثيراً وأي امرأة يتم اضطهادها سيتم أخذ حقها عاجلاً ام اجلاً هنا في هذه الدنيا الفانية التي لا تسوى مقدار نملة او في اخرة لا تلبث فيها الا وتجزى بما عملت نيراناً
.

  270 مشاهدة
0
    قسم: مقالات

جميع التعليقات مغلقة

ينبع
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ينبع) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة ينبع الإلكترونية
حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام