_ ‫‬
نجاة أربعيني داهمته نوبة سكر وارتطم بمركبة في ينبع “ملكية ينبع” تعلن عن وظائف صحية وفنية شاغرة للعمل داخل المركز الطبي شاهد.. مواطن يوثق معملاً للجراك والمعسل تديره عمالة مخالفة بمحافظة ينبع حرس الحدود يستجيب لنداء سفينة إيطالية.. وينقذ سيدة ألمانية كانت على متنها شرطة ينبع تلقي القبض على شخص سرق سيارة وأصاب صاحبها عند محاولة توقيفه. وفاة طالب ثانوي داخل لجنة الاختبار قبل تسليم ورقة الإجابة بلدي ينبع يناقش طفح الصرف الصحي وأدخنة النفايات مصرع امرأة في حريق نشب بأحد المنازل بينبع الصناعية خادم الحرمين يصدر أمراً سامياً بتحفيز القطاع الخاص بـ 72 مليار ريال بدء صرف حساب المواطن للمستحقين بعد 8 أيام
_ ‫‬

شارك برأيك

كن على تواصل

للإشتراك بالقائمة البريدية

أحوال الطقس بينبع

حجوزات

إعلان

تصنيف :مقالات
تعليقات: 0
أكتوبر - 30 - 2017

6

الأستاذ _ سالم الحجوري

خالد الغملاس رجل عرفته من خلال لقائي به في محافظة ينبع خلال عمله السابق ويعلم الله ان الرجل لم يذكر أمامي في أي مجلس جلست بها  إلا بكل خير وثناء وللأمانة فقد عرفت الأستاذ الغملاس وكان من خيرة من عرفت وخالطت من الرجال رغم أني عتبت عليه مرات لعدم زيارة متحفي وتشريفه للمكان ولعل ذلك سيكون في المستقبل القادم بحول الله لكن الذي أسجله عنه في عجالة وبدون ترتيب انه موظف مؤدب في تعاملاته رصين في كلامه عزيز في نفسه لا يسقط الكلام إسقاطا ولا ينقل عنه الإساءة لمرؤوس او صاحب حاجة او يجيد فن الانتقام والتشفي والكبر تعامل مع كرسي الوظيفة تعامل الزاهد المحتشم فلم نسمع انه استخدمه لغرض دنيوي او سعى لتسخيره لمصلحة عابرة أو جعله منبرا للنيل من هذا او ذاك او أغلق باب مكتبه على أحد أقول هذا الكلام ولا نزكي على الله أحدا لكنها كلمة أحببت تدوينها اليوم ما آسفت له حقيقة أني لم احضر التكريم للقاء الرجل ومصافحته ووداعه على الأقل لتواجدي الطارئ في مصر لكني جئت بقلمي من النيل مودعا ومصافحا ومذكرا بأفضاله فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله مع يقيني ان الرجال العظماء لا يودعون بل هم ثابتون في القلوب ثبات الشجرة المثمرة لأن ذكراهم تعطر المكان والزمان وقليل من الرجال في زماننا يستحق وقفة أو كلمة أو حتى ابتسامة  لكن الأستاذ خالد الغملاس لا يجيد التلون والتحزب وضخ العداوات وتأجيجها بل كان سمحا في كل شيء ومن الجميل القول بأننا وجدنا استاذنا الغملاس شامخا بيننا كشموخ رضوى رائعا في كل مواضع العمل يحمل بين جنباته قلبا محبا للوطن والمواطن  ويظهر كل ذلك بوضوح لمن يعرفه ومن لا يعرفه من خلال ابتسامة مريحة زاهية لا تخفي غدرا او مكرا او شكا بعباد الله تبعها عمل وانتظام وطاعة لله ورسوله وولي الأمر ينبع تودع الغملاس بكل طيبته وتواضعه وقيمته وتنظر إليه بسمو المشاعر الجياشة التي تسكن نفوس أهل ينبع البسطاء الذين يحبون بعنف ويكرمون بسخاء ويهدون بحياء ويحلمون بالعشرة الحسنة وكيل محافظة ينبع عاش بيننا شريف ورحل شريف ولا نعلم انه رهن نفسه للشيطان أو أساء استخدام سلطته أو توغل في الإساءة لأحد وهذه اكبر نعمة يسعد العبد بها أمام الله سبحانه وتعالى قبل الناس ويراها واضحة في عيونهم بعد مغادرة كرسي الوظيفة فالوظيفة مهما كبرت تظل ميزانا للموظف ومعيارا لثبات القيم والعدل والمرؤة والاحترام .

خالد الغملاس وجد نفسه في حفل تبارى فيه المودعون بحماس لتقليده وداعية دنيويه تظل دينا في عنقه فتصرف بشيمة الرجال الكبار وردها الى مكانها الطبيعي الذي تصرف فيه ليترك بتصرفه الذكي رسالة عظيمة او درس جديد لم نعهده هنا في ينبع يضيفه رجل تربى على المباديء والقيم والشيم وعزة النفس  بعد رحيله سيعرف الكثير أن من بيننا رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه وما بدلوا تبديلا سيكتب التاريخ في ينبع ان هناك من حضر وعمل وترجل وترك أثرا كبيرا في النفوس قامة جليلة مثل أخي خالد الغملاس ستظل في محافظة ينبع منتصبة عالية كغيرها من القامات العظيمة التي أعطت لهذا الوطن وعملت من أجل إسعاد مواطنيه لذلك بعيدا عن كل مظاهر الرثاء والثراء والوداع أقول  كم كنت عظيما يا خالد الغملاس في موقفك الرائع فقد نلت شرف الوداع وهذا الحب من كل ينبع ووضعت بعزة نفسك بصمة جديدة في معنى الوداع فلك من كل أهل ينبع التحية والدعاء بالنجاح والتوفيق  .

  306 مشاهدة
0
    قسم: مقالات

جميع التعليقات مغلقة

ينبع
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ينبع) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة ينبع الإلكترونية
حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام