_ ‫‬
“التجارة” تغلق محطات وقود تخلط المنتجات بالماء بينبع خمسينية تنتحر بآلة حادة ينبع.. إغلاق مطعم بعد ضبط عامل يدخن في مكان إعداد الطعام “الهيئة الملكية” توضح ملابسات حريق مصنع “ناتبت” في ينبع الهيئة الملكية بينبع تعلن توفر وظائف تعليمية للرجال في وقت وجيز.. شرطة ينبع تطيح بوافد متهم بالتحرش بـ”طفلة” وتحيله للنيابة مدني ينبع ينقذ أسرة احتجزت داخل مسكنها جراء حريق «هدف» يطرح 95 وظيفة شاغرة في ينبع فعلتها “المغذيات”.. مُراجع يضرب طبيباً ويسبه بينبع والشرطة تفتح تحقيقاً برعاية معالي مدير عام حرس الحدود. تنفيذ التمرين العملي للخطة الوطنية لمواجهة الكوارث البحرية صباح غد الخميس
_ ‫‬

شارك برأيك

كن على تواصل

للإشتراك بالقائمة البريدية

أحوال الطقس بينبع

حجوزات

إعلان

تصنيف :ديجيتال
تعليقات: 0
يونيو - 14 - 2018

صحيفة ينبع – متابعات :
كشفت الولايات المتحدة عن كمبيوتر عملاق جديد فائق السرعة، يسمى “ساميت” ويبلغ من حيث القوة أكثر من ضعفي أقوى كمبيوتر في العالم حالياً.

ووفقاً لـ “بي بي سي عربي” فإن هذا الجهاز الجديد يستطيع أداء 200.000 تريليون عملية حسابية في الثانية، أي ما يعادل 200 بيتافلوبس.

وما زال الكمبيوتر الصيني، المعروف باسم صنواي تايهولايت الفائق السرعة، هو أقوى جهاز في العالم حتى الآن، وتبلغ سرعة أدائه 93 بيتافلوبس.

وسوف تكون استخدامات “ساميت” الأولى في مجالات الفيزياء الفلكية، وبحوث السرطان، والأنظمة البيولوجية.

ويوجد هذا الحاسوب الفائق السرعة الآن في معمل “أوك ريدج الوطني” في تينيسي، حيث طور بالاشتراك مع شركتي أي بي إم، وإن فيديا.

وتصمم أجهزة الكمبيوتر العملاقة، المعروفة بضخامتها، وارتفاع تكلفتها، واشتمالها على عشرات الآلاف من وحدات المعالجة، لتنفيذ حسابات متخصصة، وأعمال مكثفة جداً.

ويحتوي “ساميت” على 4608 خوادم، وبه أكثر من 10 بيتابايتس من الذاكرة.

وقال مدير معمل “أوك ريدج الوطني”، دكتور توماس زاكرايا، في خطاب ألقاه بمناسبة تدشين الكمبيوتر في 8 يونيو/حزيران: إن “ساميت” استخدم بالفعل في عمليات مقارنة لشفرات جينية خلال بنائه.

وأضاف: “عندما كان الجهاز يُجمَّع كانوا يستخدمونه. وهذا مثل سيارة السباق التي يقودها سائقها، بينما تغير إطاراتها”.

  61 مشاهدة
0
    قسم: ديجيتال

جميع التعليقات مغلقة

ينبع
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ينبع) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة ينبع الإلكترونية
حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام