_ ‫‬
فعلتها “المغذيات”.. مُراجع يضرب طبيباً ويسبه بينبع والشرطة تفتح تحقيقاً برعاية معالي مدير عام حرس الحدود. تنفيذ التمرين العملي للخطة الوطنية لمواجهة الكوارث البحرية صباح غد الخميس أهالي ينبع يقيمون مائدة إفطار صائم على نية الشهداء رسائل من ينبع تصفع صواريخ “الحوثي” الخائبة “لم نشاهدها.. شكراً للبواسل” بعد مكة والمدينة.. حالة جرب في ينبع تغلق روضة أطفال أب يضع الكلور في لبن ابنه الرضيع انتقاماً من زوجته بلدية ينبع تكشف مُلابسات فيديو اقتياد عامل مطعم “كلباً” بشرى لموظفي البنود والعقود.. وأنباء عن صدور توجيهات عليا بمعالجة أوضاعهم «التنمية الاجتماعية» توضح تفاصيل قضية «فتاة ينبع» المعنفة دوريات ينبع تضبط سائق السيارة الأجرة المتحرش بـ”فتاة الاحتياجات الخاصة”
_ ‫‬

شارك برأيك

كن على تواصل

للإشتراك بالقائمة البريدية

أحوال الطقس بينبع

حجوزات

إعلان

تصنيف :صحة وجمال
تعليقات: 0
يونيو - 16 - 2018

صحيفة ينبع – متابعات :

أثبتت دراسة نشرتها جامعة ملبورن، أنّ إزالة اللوزتين وغددها قبل بلوغ الطفل سن العاشرة سيجعله غالباً عرضة لسلسلة التهابات ونوبات حساسية تنتابه عند بلوغه أو في مراحل متقدمة من حياته.

ونشر أطباء مختصون دراسة في صفحة “JAMA Otolaryngology – Head & Neck Surgery” كشفت أنّ إزالة اللوزتين والغدد المرتبطة بها لمعالجة حالات ضيق التنفس، أو حالات التهاب الأذن الوسطى المتكررة يبقى إجراءً وقائياً شائعاً، رغم أنّ الآثار المنتظرة على المدى البعيد لهذا الإجراء ما زالت مجهولة، لاسيما أنّ الغدد اللمفاوية تلعب دوراً حاسماً في تطوير وأداء جهاز المناعة.

وحسبما نقل موقع “إرتسه بلات” الطبي الألماني، يتوقع باحثو جامعة ملبورن الأسترالية أن الحساسية يمكن أن تنشأ وتسبب في أمراض على وجه الخصوص في العين أو الجلد، ويرجّح أنّ النسيج الموجود في اللوزتين يلعب دوراً هاماً في تطوير جهاز المناعة، عبر متابعة الفيروسات التي يمكن أن تصيب الحنجرة والرئة، أو عبر سد منافذ هذين العضوين بوجه البكتريا الضارة.

وهكذا يوصي المختصون باتخاذ تدابير بديلة عن عملية إزالة الغدد أو اللوزتين أو كلتيهما، شملت الدراسة نحو 1.2 مليون طفل، رُفعت لوزتا نحو 18 ألف منهم، فيما رفعت غدد نحو اثني عشر ألفاً آخرين، وفي حالات أخرى، رُفعت اللوزتان والغدد المتعلقة بها لما يصل إلى 32 ألف آخرين، وربطت العمليات بتفاقم احتمالات أمراض الجهاز التنفسي، والالتهابات وأمراض الحساسية.

ورغم إجراء عمليات فحص ومتابعة دقيقة في حال توفر السبل لها؛ فإن النتائج التي توصل إليها الباحثون تثبت أنّ من المهم الأخذ بنظر الاعتبار احتمالات الإصابات المتوقعة بعد رفع اللوزتين والغدد المتعلقة بها.

وخلص الباحثون إلى أنّ اللوزتين والغدد المتعلقة بها تنتمي إلى الأعضاء الفعالة في جهاز المناعة، وإزالتها تؤثر مباشرة على الجهاز التنفسي، لكن الباحثين توصلوا، في الوقت نفسه، إلى ظهور 28 مرضاً مختلفاً، بما فيها التهابات طفيلية، وأمراض جلدية، وإصابات مختلفة في العين.

وكان 37% ممن تعرضوا لهذه الإصابات ومن ظهرت عليهم هذه الأعراض قد أجروا في طفولتهم حين كانوا في سن تحت العاشرة عمليات رفع اللوزتين وما يتعلق بها.

نتيجة الدراسة تتيح للمختصين معرفة المزيد عن أنسجة جهاز المناعة، والآثار بعيدة المدى لرفع هذه الأنسجة، وأكد الباحثون أنّ إزالة اللوزتين في عمر حساس ينمو فيه البدن بتسارع ملحوظ (بين سن التاسعة والثالثة عشر) يزيد احتمالات المجازفة بشأن كفاءة جهاز المناعة في المستقبل.

  44 مشاهدة
0
    قسم: صحة وجمال

جميع التعليقات مغلقة

ينبع
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ينبع) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة ينبع الإلكترونية
حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام