_ ‫‬
فعلتها “المغذيات”.. مُراجع يضرب طبيباً ويسبه بينبع والشرطة تفتح تحقيقاً برعاية معالي مدير عام حرس الحدود. تنفيذ التمرين العملي للخطة الوطنية لمواجهة الكوارث البحرية صباح غد الخميس أهالي ينبع يقيمون مائدة إفطار صائم على نية الشهداء رسائل من ينبع تصفع صواريخ “الحوثي” الخائبة “لم نشاهدها.. شكراً للبواسل” بعد مكة والمدينة.. حالة جرب في ينبع تغلق روضة أطفال أب يضع الكلور في لبن ابنه الرضيع انتقاماً من زوجته بلدية ينبع تكشف مُلابسات فيديو اقتياد عامل مطعم “كلباً” بشرى لموظفي البنود والعقود.. وأنباء عن صدور توجيهات عليا بمعالجة أوضاعهم «التنمية الاجتماعية» توضح تفاصيل قضية «فتاة ينبع» المعنفة دوريات ينبع تضبط سائق السيارة الأجرة المتحرش بـ”فتاة الاحتياجات الخاصة”
_ ‫‬

شارك برأيك

كن على تواصل

للإشتراك بالقائمة البريدية

أحوال الطقس بينبع

حجوزات

إعلان

تصنيف :صحة وجمال
تعليقات: 0
يونيو - 17 - 2018

صحيفة ينبع – متابعات :

أكد علماء من جامعة ماساتشوستس الأمريكية أن مادة التريكلوسان المضادة للبكتيريا يمكن أن تتسبب بالإصابة بسرطان القولون والتهابه.

ونشر موقع “MedicalXpress” دراسة علمية عن خطورة مادة التريكلوسان التي تدخل في تركيب الكثير من منتجات التنظيف كمعجون الأسنان والصابون.

وأجرى العلماء تجربة درسوا خلالها تأثير التريكلوسان على فئران التجارب المريضة والسليمة فوجدوا أنها تسببت في تطور مرض سرطان القولون والتهابه لدى جميع الفئران دون استثناء.

وأشار الباحثون إلى أن “هذه التجربة أكدت أن تريكلوسان غير تركيب البكتيريا الحيوية في أمعاء الفئران وأثر سلباً على تنوعها الهام في هذه المنطقة الحساسة من الجسم”.

وقال مشرف الدراسة، غادون تشانغ، إن “هذه النتائج تبرهن للمرة الأولى على أن التريكلوسان يؤثر سلبيً على حالة الأمعاء”، بحسب وكالة “نوفوستي”.

يذكر أن التريكلوسان هو مادة اصطناعية مضادة للجراثيم والفطريات تستخدم في الوقت الحالي في صناعة معاجين الأسنان والصابون ومزيل العرق وأنواع المنظفات المختلفة، كما يستخدم التريكلوسان في علاج الأسنان قبل تركيب الحشوات لها.

  52 مشاهدة
0
    قسم: صحة وجمال

جميع التعليقات مغلقة

ينبع
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ينبع) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة ينبع الإلكترونية
حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام