_ ‫‬
صحيفة ينبع برعاية معالي مدير عام حرس الحدود. تنفيذ التمرين العملي للخطة الوطنية لمواجهة الكوارث البحرية صباح غد الخميس أهالي ينبع يقيمون مائدة إفطار صائم على نية الشهداء رسائل من ينبع تصفع صواريخ “الحوثي” الخائبة “لم نشاهدها.. شكراً للبواسل” بعد مكة والمدينة.. حالة جرب في ينبع تغلق روضة أطفال أب يضع الكلور في لبن ابنه الرضيع انتقاماً من زوجته بلدية ينبع تكشف مُلابسات فيديو اقتياد عامل مطعم “كلباً” بشرى لموظفي البنود والعقود.. وأنباء عن صدور توجيهات عليا بمعالجة أوضاعهم «التنمية الاجتماعية» توضح تفاصيل قضية «فتاة ينبع» المعنفة دوريات ينبع تضبط سائق السيارة الأجرة المتحرش بـ”فتاة الاحتياجات الخاصة”
_ ‫‬

شارك برأيك

كن على تواصل

للإشتراك بالقائمة البريدية

أحوال الطقس بينبع

حجوزات

إعلان

تصنيف :صحة وجمال
تعليقات: 0
يونيو - 23 - 2018

صحيفة ينبع – متابعات :

مرحبا بكم في موسم الأفاعي، فما إن ترتفع درجات الحرارة حتى تبدأ الحيات بالخروج من مكامنها الشتوية.

ولا مفر من المرور عبر المسارات مع البشر، وقد تنتهي هذه اللقاءات في رحلة إلى غرفة الطوارئ، لكن لا تقم بمغامرة محاكاة طرق علاج لدغات الأفاعي مثل أفلام هوليوود، فمعظم ما نشاهده من امتصاص للسم بالفم وربط الطرف الذي تعرض للدغ لن يقدم ولن يؤخر، وفقا لما نشره موقع “WebMD”.

وقال الدكتور ديان كاليلو، الأستاذ المساعد بطب الطوارئ بمدرسة روتجرز نيوجيرسي الطبية في نيوآرك: “خلال أشهر الربيع والصيف، تتضاعف مرتين أو ثلاثا، وربما أكثر من ذلك أعداد الزيارات إلى غرف الطوارئ ذات الصلة بعضات الأفاعي”.

إن سم الثعابين يمكن أن يسبب ضررا خطيرا، بحسب بريت نيكس أستاذ طب الطوارئ في ويك فورست بابتيست هيلث، في وينستون ساليم، بولاية كارولينا الشمالية الذي قال: “يسبب السم ألما وتورمًا، وربما بعض التقرحات في مكان اللدغة، كما يدمر الأنسجة”، محذرا من أن “الكميات الكبيرة من السم قد تتسبب في حدوث نزيف داخلي”.

تسبب أفاعي الحفرة العديد من اللدغات أكثر من الثعابين المرجانية، مع العلم أن لدغات النوعين ليست سامة دائمًا.
وعندما تحدث اللدغات، يمكن أن تختلف كميات السم، وذلك لأن الثعابين تتحكم في إطلاق سمومها، فكلما زاد التهديد الذي تتعرض له، زادت قوة عضتها. كما أن واحدة من 4 عضات من أفعى الحفرة “جافة” أو خالية من السم، بينما 50% من لدغات الثعابين المرجانية تبث السم.

وستعرف أنك قد تسممت من أفعى الحفرة إذا ظهر الألم والتورم حول اللدغة.كما أن الثعابين غالباً ما تهوي على الكاحل أو اليد، وستنتشر الأعراض على طول الساق أو الكتف على التوالي.

كلما كان الطقس حارا في الأماكن المفتوحة، كنت أكثر عرضة للقاء ثعبان.وسم أفعى الحفرة يحتوي على العديد من المركبات المختلفة، تدمر تلك المركبات الأنسجة وتكسر البروتينات، التي تسمح بتجلط الدم، فيساهم كل من تلف الأنسجة والنزيف في التورم.

وإذا تركت اللدغة دون علاج، فإن الضرر الذي أصاب الأنسجة سوف يزداد سوءا.ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان أحد الأطراف أو الأصابع، وفقا لما يقوله نيكس، الناطق باسم الكلية الأميركية لأطباء الطوارئ.

ما يجب القيام به وما يجب تجنبه إذا عضك ثعبان:
• اذهب إلى غرفة الطوارئ بأسرع وقت ممكن. حتى إذا كانت العضة غير سامة، فأنت معرض لخطر الإصابة بالتيتانوس، وهو عدوى بكتيرية خطيرة إذا لم يكن علاجك بالمصل مستكملا.
• حاول قدر المستطاع عدم تحريك الطرف الذي تعرض للدغ، حتى تساعد على إبطاء انتشار السم.
• تأكد من ملاحظة مظهر الثعبان، لأن وصفك سوف يساعد الطبيب على تحديد النوع الذي لدغك. كما أن الموقع الذي حدثت فيه العضة قد يكون دليلا على نوعية الثعبان.
• تذكر جيدا وﻗت ﺣدوث اﻟﻌﺿﺔ ﺣﺗﯽ ﯾﻌرف اﻟطﺑﯾب كم انقضى من اﻟوﻗت.
• ﻗم ﺑﺈزاﻟﺔ أي مجوهرات أو إكسسورات ترتديها ﺣول ﻣﻧطﻘﺔ اﻟﻌﺿﺔ ﻗﺑل اﻟﺗورم.
• اﺳﺘﺨﺪم Tylenol ﻟﻸﻟﻢ إذا ﻟﺰم اﻷﻣﺮ.
• اﺣﺘﻔظ ﺑﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻻﺗﺼﺎل بمراكز العلاج من السموم في بلدك أو البلد التي تزورها على هاتفك الجوال.
• لا تحاول التقاط أو قتل الثعبان، لأنك تخاطر بالتعرض لعضة ثانية.
لاتحاول أن تمتص السم، إذ لا فائدة من ذلك، بل إن ذلك يعرضك لخطر الإصابة بالسم في فمك.
• لا تستخدم الأسبرين، أو الأيبوبروفين، أو مسكنات الألم الأخرى التي تتسبب في تخفيف كثافة دمك.
• لا تقم بربط عصبة حول منطقة العضة، فقد يتسبب قطع تدفق الدم إلى منطقة العضة في حدوث المزيد من التلف في الأنسجة.
العلاج:
يعتمد العلاج من لدغة الأفاعي على نوع الثعبان، ومدى شدة السم.
وقد تتطلب الحالات الخفيفة تنظيف العضة والمراقبة فقط للتأكد من عدم حدوث المزيد من الضرر.
ومن المحتمل أن يتم إجراء سحب دم من أجل اختبار أي مشاكل تخثر يسببها السم.
كذلك نحن بحاجة إلى الإسعافات الأولية والمراقبة واختبارات الدم.
ويتطلب علاج اللدغات الأكثر شدة مصلا ضد السم، لكي يصد تأثير سم الأفعى، بحيث يمكن أن يتجلط الدم بشكل طبيعي.

  58 مشاهدة
0
    قسم: صحة وجمال

جميع التعليقات مغلقة

ينبع
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ينبع) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة ينبع الإلكترونية
حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام