_ ‫‬
في وقت وجيز.. شرطة ينبع تطيح بوافد متهم بالتحرش بـ”طفلة” وتحيله للنيابة مدني ينبع ينقذ أسرة احتجزت داخل مسكنها جراء حريق «هدف» يطرح 95 وظيفة شاغرة في ينبع فعلتها “المغذيات”.. مُراجع يضرب طبيباً ويسبه بينبع والشرطة تفتح تحقيقاً برعاية معالي مدير عام حرس الحدود. تنفيذ التمرين العملي للخطة الوطنية لمواجهة الكوارث البحرية صباح غد الخميس أهالي ينبع يقيمون مائدة إفطار صائم على نية الشهداء رسائل من ينبع تصفع صواريخ “الحوثي” الخائبة “لم نشاهدها.. شكراً للبواسل” بعد مكة والمدينة.. حالة جرب في ينبع تغلق روضة أطفال أب يضع الكلور في لبن ابنه الرضيع انتقاماً من زوجته بلدية ينبع تكشف مُلابسات فيديو اقتياد عامل مطعم “كلباً”
_ ‫‬

شارك برأيك

كن على تواصل

للإشتراك بالقائمة البريدية

أحوال الطقس بينبع

حجوزات

إعلان

تعليقات: 0
يونيو - 25 - 2018

صحيفة ينبع – متابعات :

أطلقت الهيئة العامة للغذاء والدواء حملة توعوية بالاستخدام الأمثل لمنتجات التجميل، بما في ذلك كيفية استخدام صبغات الشعر والحناء بأمان، ومعنى الرموز الموجودة على العبوات الخارجية لمنتجات التجميل، وأصناف المنتجات والزيوت العطرية والمواد التي تسبب الحساسية فيها.

وأوضحت الهيئة أن المنتجات والزيوت العطرية تصنف إلى 4 فئات هي: زيت عطري (مكون عطري، مركز العطر) مكون من مزيج مواد طبيعية و/أو اصطناعية ذات رائحة عطرية، وقد يحتوي أيضاً على مواد أخرى مثبتة أو لتحسين قابلية الذوبان، أما الفئة الثانية فهي منتج عطري أساس تركيبه الإيثانول، وهو محلول محضر بإذابة زيت عطري أو أكثر في إيثانول مع إضافة كمية معينة من الماء عند اللزوم وأحياناً بعض المواد المسموح باستخدامها وبالنسب المقررة، وهذه المنتجات تعطي روائح عطرية قوية تدوم وقتاً طويلاً، في حين أن الفئة الثالثة هي عطورات التواليت وما شابهها، وهي منتجات تعطي روائح عطرية متوسطة يمكن تمييزها من قبل الأشخاص المحيطين وتدوم عدة ساعات فقط، وتتكون الفئة الرابعة من الكولونيا واللوشن وما شابههما، وهي منتجات تعطي روائح عطرية خفيفة بعد الاستحمام.

ولفتت إلى أن المنتجات العطرية التي أساس تركيبها الإيثانول تُصنف إلى 5 فئات حسب الغرض من الاستخدام، وتتضمن الفئة الأولى (Splash and After shave) الرذاذ ومنتجات ما بعد الحلاقة على أن يكون محتوى الزيت العطري فيها 1-3%، فيما تشمل الفئة الثانية (Eau de Cologne (EdC)) الكولونيا بأنواعها وما في حكمها على أن يكون محتوى الزيت العطري فيها 3-8% (المثالي 5%)، وتضم الفئة الثالثة (Eau de Toilette (EdT)) ماء التواليت وماء العطر وعطر التواليت وما في حكمها على أن يكون محتوى الزيت العطري فيها 5-15% (المثالي 10%)، وتندرج تحت الفئة الرابعة (Eau de Parfum (EdP), Parfum de Toilette (PdT)) جميع أنواع العطور وما في حكمها، على أن يكون محتوى الزيت العطري فيها 10-20% (المثالي 15%)، فيما تكون الفئة الخامسة (Perfume extract (Extrait)) من خلاصة العطور على أن يكون محتوى الزيت العطري فيها 15-40% (المثالي 20%).

وأشارت الهيئة إلى أن المواد التي تسبب الحساسية تتواجد بشكل طبيعي في الزيوت العطرية، كما أن نسبة كبيرة من منتجات العطور تحتوي على تلك المواد وتؤدي لتحسس بعض المستهلكين، وهي Benzyl alcohol، Amyl cinnamal، Cinnamyl alcohol، Citral، Eugenol،Hydroxycitronellal، Isoeugenol، Amylcinnamyl alcohol، Benzyl salicylate، Cinnamal، Coumarin،Geraniol، Hydroxyisohexyl 3-Cyclohexene carboxaldehyde، Anise alcohol، Benzyl cinnamate، Farnesol، Butylphenyl methylpropional، Linalool، Benzyl benzoate،Citronellol، Hexyl cinnamal، Limonene، Methyl 2-Octynoate، alpha-Isomethyl ionone، Oak moss extract (Evernia prunastri extract)، Treemoss extract (Evernia furfuracea extract)

وشددت “الغذاء والدواء” على وجوب كتابة المواد المحسسة على الملصق التعريفي للمنتج التجميلي في حال تجاوزتالمادة المحسسة 0.001 % للمنتجات التجميلية غير المعدة للشطف بعد الاستعمال، ومن ذلك العطور ولوشن الجسم واليد، وفي حال تجاوزت المادة المحسسة 0.01% للمنتجات التجميلية المعدة للشطف بعد الاستعمال، ومن ذلك شامبو الشعر وغسول اليد.

ولفتت إلى أن عدم كتابة المواد المحسسة (في حال تجاوزها 0.001%) يعد مخالفة تستوجب العقوبة، مشيرة إلى أن عقوبة تداول منتج غير آمن لعدم كتابة كامل البيانات على العبوة حسب اشتراطات الملصق التعريفي تبلغ 5000 ريال للمدرج أو المستورد، و5000 ريال للمصنع المحلي.

أما في حال عدم إدراج منتجات التجميل في النظام الالكتروني فإن ذلك يعد مخالف لنظام منتجات التجميل الصادر بالمرسوم الملكي رقم م/49 وتاريخ 18/6/1436 هـ وتكون عقوبة تداول منتج غير مدرج 30000 ريال للمدرج أو المستورد، و30000 ريال للمصنع المحلي و15000 ريال لمستودع التوزيع، و1000 ريال لمنفذ البيع بالتجزئة.

ويمكن للأفراد والجهات التأكد من إدراج العطور ومنتجات التجميل من خلال موقع الهيئة الالكتروني على الرابط:

https://www.sfda.gov.sa/ar/cosmetic/Pages/related_links.aspx

ونوّهت الهيئة إلى أن خلط الزيوت العطرية مع بعضها أو تخفيفها بمذيب (وغالباً ما يكون الكحول الإيثيلي) غير مقبول في المحلات التجارية ما لم يتم ترخيص معمل لهذا الغرض وذلك لرفع مأمونية المنتج المخلوط والعاملين في هذه المحلات التجارية والمستهلكين.

وأصدرت الهيئة العامة للغذاء والدواء “الدليل الإرشادي لترخيص معامل خلط وتعبئة العطور والزيوت والنباتات المعدة للاستخدام التجميلي” أوضحت فيها عدداً من الاشتراطات لترخيص معامل خلط وتعبئة العطور وذلك على الرابط: https://bit.ly/2GSeWeB

ثنائي أمين فينول في منتجات الحناء

الحناء مادة طبيعية مصرح باستخدامها لصبغ الشعر، وقد يلجأ عدد من الشركات إلى تصنيع صبغات شعر تعطي ألواناً مشابهة للون الحناء الطبيعي، لذا تحرص الهيئة أن تكون هذه الألوان المضافة لصبغ الشعر متوافقة مع الألوان المسموح باستخدامها حسب المواصفة القياسية الخليجية رقم 1943.

وتلزم الهيئة الشركات المنتجة لصبغة الشعر الحناء بكتابة قائمة المكونات وإرشادات الاستخدام والتحذيرات على الملصق التعريفي للمنتج التجميلي حتى يتمكن المستهلك من الاطلاع عليها قبل الشروع بشرائها واستخدامها.

ولاحظت الهيئة شيوع استخدام مادة ثنائي أمين فينول p-phenylenediamine (PPD) في منتجات الحناء لصبغ الشعر، وهي مادة مسموح باستخدامها بما لا يتجاوز نسبة 5% مع اتباع الإجراءات الوقائية، وهي إخطار المستهلك بأن المنتج يحتوي على مادة ثنائي أمين فينول، وإمكانية أن تسبب تلك المادة حساسية مفرطة لجلد المستهلك، وإخطار المستهلك بعدم استخدام المنتج للرموش والحواجب، واستخدام قفازات مناسبة إثناء صبغ الشعر.

ونصحت الهيئة المستهلكين قبل استخدام المنتج المحتوي على الحناء بوضع كمية قليلة من المنتج على مساحة صغيرة من الجلد (كالذراع مثلاً) عند المرة الأولى لاستخدام المنتج للتأكد من عدم تحسس الجلد.

وأشارت إلى ضرورة زيارة المستهلك الطبيب المختص في حال ظهور أعراض جانبية جراء استخدام منتجات الحناء وإبلاغ الهيئة بذلك.

ودعت الهيئة إلى إبلاغها على الرقم الموحد (19999) في حال رصد أي مخالفة في مجال منتجات التجميل.

  30 مشاهدة
0
    قسم: أخبار محلية

جميع التعليقات مغلقة

ينبع
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ينبع) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة ينبع الإلكترونية
حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام