_ ‫‬
فعلتها “المغذيات”.. مُراجع يضرب طبيباً ويسبه بينبع والشرطة تفتح تحقيقاً برعاية معالي مدير عام حرس الحدود. تنفيذ التمرين العملي للخطة الوطنية لمواجهة الكوارث البحرية صباح غد الخميس أهالي ينبع يقيمون مائدة إفطار صائم على نية الشهداء رسائل من ينبع تصفع صواريخ “الحوثي” الخائبة “لم نشاهدها.. شكراً للبواسل” بعد مكة والمدينة.. حالة جرب في ينبع تغلق روضة أطفال أب يضع الكلور في لبن ابنه الرضيع انتقاماً من زوجته بلدية ينبع تكشف مُلابسات فيديو اقتياد عامل مطعم “كلباً” بشرى لموظفي البنود والعقود.. وأنباء عن صدور توجيهات عليا بمعالجة أوضاعهم «التنمية الاجتماعية» توضح تفاصيل قضية «فتاة ينبع» المعنفة دوريات ينبع تضبط سائق السيارة الأجرة المتحرش بـ”فتاة الاحتياجات الخاصة”
_ ‫‬

شارك برأيك

كن على تواصل

للإشتراك بالقائمة البريدية

أحوال الطقس بينبع

حجوزات

إعلان

تعليقات: 0
يوليو - 9 - 2018

صحيفة ينبع – واس :
بدأت الشركة السعودية للكهرباء في تشغيل محطة توليد وعد الشمال المركبة، والتي تعتمد بشكل جزئي على الطاقة الشمسية في توليد الطاقة الكهربائية، وذلك في إطار جهود الشركة لدعم المشاريع الاقتصادية والتنموية والمناطق الصناعية بجميع مناطق المملكة.

وأكد الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء، المهندس زياد بن محمد الشيحة، أن المحطة الجديدة التي تعمل على الغاز الطبيعي كوقود أساسي تأتي ضمن استراتيجية الشركة المتكاملة لمشاريع كهربائية ذات تقنيات متقدمة، تراعي ظروف المنطقة البيئية، وتقلل الانبعاثات الحرارية، مع توفيرها الوقود أثناء تلبيتها احتياجات المدينة الصناعية، بالإضافة إلى دعم توجه المملكة نحو الطاقة المتجددة.

وبين الشيحة أن “السعودية للكهرباء” استثمرت أكثر من 3.75 مليار ريال في محطة التوليد المركبة المزودة بمرايا لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية، كما أنها استثمرت في إنشاء محطات تحويل وخطوط نقل هوائية وأرضية لإمداد مدينة وعد الشمال ومشروعاتها الصناعية بالطاقة الكهربائية، وتعزيز واستكمال الشبكة الكهربائية بشمال المملكة وربطها مع الشبكة الكهربائية للشركة، ليكتمل بذلك ربط كافة الشبكات الكهربائية بالمملكة.

وتعتمد المحطة الجديدة نظام الدورة المركبة المتكاملة (ISCCP) وتقنيات وحدات غازية حديثة تسهم في تقليل انبعاثات الكربون وأكاسيد النيتروجين للحد من تلوث البيئة، ورفع الكفاءة، وإنتاج 50 ميغاوات من الطاقة الكهربائية عبر نظام الطاقة الشمسية المركزة CSP، كما تسعى المحطة لتوفير 4 ملايين برميل من الوقود المكافئ خلال مدة عملها.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء: “إن تنفيذ المحطة بدأ في أبريل من العام 2014م، بعد توقيعنا عقوداً لتوريد وتركيب واختبار وتشغيل 4 محولات بسعة إجمالية تبلغ 1,204 ميغا فولت أمبير، و61 قاطعاً ومكثفين ومفاعلاً، ثم وقعت الشركة عقداً مع شركة عالمية لإنشاء المحطة في ديسمبر 2015م، بقدرة إجمالية (1,390) ميغاوات وقت الذروة”.

وحول دعمها صناعة التعدين في المملكة، أكد المهندس زياد الشيحة أن المشاريع الكهربائية في المنطقة ستسهم في تنمية منطقة الحدود الشمالية، التي تزخر باحتياطيات الخام الهائلة من الفوسفات، وخامات الأحجار المختلفة، التي تشكل فرصة لقيام محاجر وصناعات تحويلية، وتعزز مكانة المملكة عالمياً في صناعة التعدين، مضيفاً “سيكون للمحطة مساهمة ملموسة في توطين صناعة الطاقة الكهربائية، ونقل المعرفة والخبرات، ودعم المصنعين المحليين من خلال توريد معظم المواد والصناعات والخدمات اللازمة لإنشاء المشروع من السوق المحلية، كما أن المحطة الجديدة تلعب دوراً استراتيجياً في الربط الإقليمي مع مصر وأوروبا مستقبلاً”.

وشدد الشيحة على أن تلك المشاريع لم تكن ليتم إنجازها بهذا الشكل الكبير خلال وقت قياسي لولا فضل الله، ثم دعم ولاة الأمر والحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين، حفظهما الله؛ مؤكداً في الوقت نفسه أن الكوادر الوطنية من خبراء ومهندسين وفنيين سعوديين أثبتوا من خلال هذا المشروع الكبير قدرتهم على تحدي الصعاب، وامتلاكهم خبرات واسعة، وكفاءات مدربة على أعلى مستوى في مجال صناعة الطاقة الكهربائية.

وختم الرئيس التنفيذي لـ “السعودية للكهرباء” تصريحاته مؤكداً أن محطة التوليد المركبة بوعد الشمال جزءاً من استراتيجية الشركة لتنفيذ رؤية المملكة 2030، في إطار جهودها لتقليل الاعتماد على النفط واستخدام التقنيات الحديثة لإنتاج طاقة نظيفة تراعي الأبعاد البيئية، كما أن المحطة ستعزز من مكانة الشركة السعودية للكهرباء بصفتها أكبر مرفق للخدمة الكهربائية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأحد أكبر مرافق الخدمات في العالم.

يُذكر أن محطة وعد الشمال المركبة تضم أول توربين غازي يتم تصنيعه محلياً من قبل شركة جنرال الكتريك، وهو الانجاز الذي حقق عدد من الأهداف البارزة والخاصة بنقل التقنيات الحديثة إلى داخل المملكة، والاستفادة من الخبراء الدوليين المشاركين في تصنيع التوربين بتقنية الدورة المركبة، وتوفير فرص عمل للكوادر الوطنية.

  14 مشاهدة
0
    قسم: أخبار محلية

تعليق


ينبع
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ينبع) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة ينبع الإلكترونية
حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام